ندوات

تقرير عن ورشة "نحو خطاب ديني لمواجهة الفكر التكفيري وإرساء ثقافة السلام"
تقرير عن ورشة "نحو خطاب ديني لمواجهة الفكر التكفيري وإرساء ثقافة السلام"

نادية الشرقاوي

 

 

 

نظم المركز الدولي للدولي للدراسات الاستراتيجية الأمنية والعسكرية بتعاون مع مكتبة الاسكندرية بالعاصمة التونسية، في غضون الشهر المنصرم يومي 28-29 شتنبر، ورشة عمل بعنوان:"نحو خطاب ديني لمواجهة الفكر التكفيري وإرساء ثقافة السلام: تشخيص ومعالجة"، وذلك بهدف إصدار :"ميثاق تونس للخطاب الديني المعتدل وبناء السلام".

شارك في هذه الورشة أزيد من أربعين شخصية من مختلف الدول العربية (مصر- العراق- الجزائر- ليبيا- تونس- المغرب ....).

وتميزت الجلسة الافتتاحية بحضور الدكتور عبد الجليل بن سليم وزير الشؤون الدينية، الذي أكد في كلمته على أن حكومة تونس تعطي أولوية كبيرة لهذه الورشة وللميثاق الذي سيصدر عنها.

كما أشار الدكتور خالد عزب ممثل مكتبة الاسكندرية في كلمته إلى أن مثل هذه الفعاليات الثقافية تؤكد على أن العمل العربي المشترك لا زال ممكنا في ظل تراجع التعاون العربي على مستويات عدة، وأوضح أن الخطاب الديني المعاصر ينبغي له أن يأخذ في الاعتبار السياقات الاجتماعية والثقافية والسياسية التي نعيشها، ومن ثم يجب علينا بناء فقه الواقع الجديد، كما أشار إلى وجوب فتح حوار صريح وواضح حول التعايش السلمي في المجتمعات العربية الذي يقوم على مبدأ احترام الانسان الذي هو  مقصد من مقاصد الشريعة الاسلامية.

وأوضحت الدكتورة بدرة قعلول مديرة المركز الدولي أن هـذا الملتقى الاقليمي يسعى إلى تأسيس خطاب ديني معتدل لمواجهة ثقافة التهميش والإقصاء،وكشفت في كلمتها أن العديد من الاحصاءات التي قام بها مختصون أبرزت دور الخطاب الديني المتعصب في تغذية النزاعات.

توزعت هذه الورشة على ست جلسات علمية تناولت مواضيع مختلفة، وختمت بجلسة نوقشت فيها بنود الميثاق الذي تميز بتقسيم يتماشى مع معالجة الظاهرة من شتى جوانبها:

القطب الديني، القطب التربوي الثقافي، القطب الإعلامي، القطب الاقتصادي الاجتماعي والقطب السياسي الأمني.

وقد شاركت دة. نادية الشرقاوي الباحثة في مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام التابع للرابطة المحمدية للعلماء المملكة المغربية بموضوع: "من مظاهر التقارب بين الأديان في التجربة الإسلامية"، وأشارت فيها إلى شيوع الخطابات الاقصائية الرافضة للآخر المخالف، مع أن الاختلاف ظاهرة طبيعية، أكدها النص القرآني، لبناء مجتمع إنساني متكامل وإثراء التجربة الإنسانية، وقدمت في هذه المداخلة مجموعة من الأمثلة من التجربة التاريخية الإسلامية، من أهمها "وثيقة المدينة" التي أسسها النبي الكريم لإرساء الخطوط الكبيرة لمجتمع متآلف.

ولفتت في آخر كلمتها إلى "إننا بحاجة كبيرة إلى مثل هذه النماذج التي تساعدنا على فهم أعمق لفكرة التسامح و استيعاب مفهوم الاختلاف".

 

نشر بتاريخ: 11 / 11 / 2016



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تقرير عن ندوة الملتقى الثالث للأسرة بالمجلس العلمي للحاجب

تقرير عن ندوة الملتقى الثالث للأسرة بالمجلس العلمي للحاجب

نظم المجلس العلمي لإقليم الحاجب ملتقاه الثالث للأسرة، يوم الأحد 26 مارس 2017، بمقر ابتسامة وسط المدينة، وكان موضوع الملتقى "مشكلة التفكك في أسرتنا المعاصرة"، انطلاقا من قول الله تعالى: ﴿يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا﴾...

تقرير عن ندوة العنف ضد المرأة المقاربات والمعالجات

تقرير عن ندوة العنف ضد المرأة المقاربات والمعالجات

بنزل أفريكا بتونس، نظمت جمعية "تونسيات" يوم الأربعاء 8 مارس 2017 ندوة تحت عنوان: "العنف ضد المرأة المقاربات والمعالجات"، شارك فيها عدد من الفعاليات السياسية والحقوقية وممثلين عن هيئات المجتمع المدني وثلة من أهل الفكر والقضاء.

مؤتمر مراكش: التحولات في الدول المسلمة ذات طابع عميق ومتنوع، وقضايا النساء في قلب التغيير

مؤتمر مراكش: التحولات في الدول المسلمة ذات طابع عميق ومتنوع، وقضايا النساء في قلب التغيير

عرفت مدينة مراكش تنظيم المؤتمر الأول حول "مسارات التغيير ما بعد 2011 بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا: التحديات والآفاق"، من تنظيم مركز تكامل للدراسات والأبحاث بشراكة مع مؤسسة  Hanns Seidelأيام 10 – 11 – 12 مارس 2017. وقد تنوعت المداخلات في المؤتمر حيث تناولت مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية في محاولة لتقييم واستشراف آفاق التحولات في المنطقة...