أخبار المركز

طلبة من جامعة أمستردام يتعرفون على مركز الدراسات النسائية في الإسلام وعلى "الطريق الثالث"
طلبة من جامعة أمستردام يتعرفون على مركز الدراسات النسائية في الإسلام وعلى "الطريق الثالث"

إلياس بوزغاية

 

 

 

استقبل مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام يوم أمس الخميس 07 أبريل 2016 مجموعة من الطلبة الأجانب من جامعة أمستردام بهولندا في إطار برنامجهم للتبادل الثقافي(www.zeytun.org). وفي هذا الإطار، استعرض كل من الباحث إلياس بوزغاية والباحثة سمية شكروني مجموعة من معالم الرؤية الإصلاحية التي يتبناها المركز، حيث أبرزا أهمية مراجعة التراث الفقهي بخصوص قضايا المرأة في الإسلام، وأهمية التفريق بين النص الإلهي المنزل والتأويلات الإنسانية التي تتعاقب حسب الزمان والمكان، كما تمت الإشارة إلى الدور الفاعل والمحوري الذي يلعبه المركز في سد النقص الحاصل في تخصص دراسة قضايا المرأة في الإسلام من أجل مجابهة الصور النمطية السلبية والمنتشرة حول المرأة المسلمة في الأوساط الأجنبية.

وبهذا الصدد، تناول مجموعة من الطلبة الكلمة للتعبير عن تمثلاتهم لمجموعة من المواضيع المرتبطة بمكانة المرأة في الإسلام وكذا دور الحركات النسائية في تناول هذه القضايا من زوايا ومقاربات مختلفة، كما شغل موضوع القوامة والولاية حيزا من وقت المناقشة حيث تطرقت الباحثة سمية شكروني إلى الدراسة التي أجراها المركز سنة 2013 حول هذا المفهوم، مستقصية في ذلك التمثل الاجتماعي له في ضوء الواقع المعيش ومستجدات الترسانة التشريعية المغربية، ولم يفت المشاركين الإدلاء برأيهم وتساؤلاتهم حول الموضوع.

وبحضور الدكتورة أسماء المرابط، اتضحت الرؤية أكثر وامتدت لتشمل الحديث عن معالم الرؤية الإصلاحية التي تقدمها مختصرة في عبارة "الطريق الثالث"، لتحيل بذلك على إشكالية خلق المصالحة بين المرجعية الدينية ومتطلبات المساواة وحقوق المرأة في عصرنا، حيث أن هذا يتطلب تجاوز العقليات الذكورية الجامدة والرافضة للاجتهاد من جهة، والعقليات "الحداثية" التي تدعي أنه لا مساواة وتحرر للمرأة إلا بالانفصال عن الدين من جهة أخرى.

اختتم اللقاء في الأخير بتبادل وجهات النظر والأفكار حول عدد من القضايا ذات الطابع الثقافي في جو من النقاش والتفاعل الإيجابي

 

 

نشر بتاريخ: 08 / 04 / 2016



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مشاركة الدكتورة اسماء المرابط في الجامعة الصيفية في غرناطة

مشاركة الدكتورة اسماء المرابط في الجامعة الصيفية في غرناطة

في إطار الجامعة الصيفية التي ينظمها مركز الدراسات في الحوار بين الثقافات بإسبانيا وبتعاون مع شعبة الدراسات العرقية بجامعة كاليفورنيا بيركلي، شاركت الدكتورة أسماء المرابط، رئيسة مركز الدراسات النسائية في الإسلام، في الجامعة الصيفية الدولية التي تأتي بعنوان "مناهضة الاستعمار المعرفي، نظرية التحرير والتجديد الإسلامي" أيام 3 – 14 يوليوز 2017. وقد قدمت الدكتورة أسماء محاضرة بعنوان:"الرؤية الإصلاحية لقضايا النساء بين التقليد الإسلامي وهيمنة الفكر الغربي" 

طلبة أجانب: الحوار بين الثقافات والأديان مفتاح تحقيق العدل بين الجنسين وفي العالم

طلبة أجانب: الحوار بين الثقافات والأديان مفتاح تحقيق العدل بين الجنسين وفي العالم

استقبل مركز الدراسات النسائية في الإسلام يومه الثلاثاء 04 يوليوز 2017 وفدا من طلبة وأساتذة جامعة بلمونت Belmont الأمريكية من أجل التعرف على أحد أهم المؤسسات الدينية في المغرب والتي تضم مركز الدراسات النسائية في الإسلام. وفي هذا الصدد، قدم الباحث إلياس بوزغاية عرضا تفصيليا حول الدور الذي تضطلع به الرابطة المحمدية للعلماء من أجل ترسيخ فهم سليم وتطبيق صحيح للإسلام سواء على المستوى الداخلي أو على مستوى تسويق النموذج المغربي للخارج في إطار مكافحة خطاب التطرف والعنف، وكذا خطاب الانتقاص من مكانة المرأة في الإسلام.

زيارة طلبة جامعة notre dame الأمريكية لمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

زيارة طلبة جامعة  notre dame الأمريكية لمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

في إطار برنامجهم الثقافي، قام مجموعة من طلبة جامعة Notre Dame الأمريكية بزيارة مركز الدراسات  والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام يوم الأربعاء 27 ماي 2017، وقد عرفت الزيارة، التي أطرها الباحث إلياس بوزغاية تفاعلا ونقاشا مستفيضا حول مجموعة من القضايا والإشكالات حول حقوق المرأة في الإسلام.