أخبار المركز

طلبة من جامعة أمستردام يتعرفون على مركز الدراسات النسائية في الإسلام وعلى "الطريق الثالث"
طلبة من جامعة أمستردام يتعرفون على مركز الدراسات النسائية في الإسلام وعلى "الطريق الثالث"

إلياس بوزغاية

 

 

 

استقبل مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام يوم أمس الخميس 07 أبريل 2016 مجموعة من الطلبة الأجانب من جامعة أمستردام بهولندا في إطار برنامجهم للتبادل الثقافي(www.zeytun.org). وفي هذا الإطار، استعرض كل من الباحث إلياس بوزغاية والباحثة سمية شكروني مجموعة من معالم الرؤية الإصلاحية التي يتبناها المركز، حيث أبرزا أهمية مراجعة التراث الفقهي بخصوص قضايا المرأة في الإسلام، وأهمية التفريق بين النص الإلهي المنزل والتأويلات الإنسانية التي تتعاقب حسب الزمان والمكان، كما تمت الإشارة إلى الدور الفاعل والمحوري الذي يلعبه المركز في سد النقص الحاصل في تخصص دراسة قضايا المرأة في الإسلام من أجل مجابهة الصور النمطية السلبية والمنتشرة حول المرأة المسلمة في الأوساط الأجنبية.

وبهذا الصدد، تناول مجموعة من الطلبة الكلمة للتعبير عن تمثلاتهم لمجموعة من المواضيع المرتبطة بمكانة المرأة في الإسلام وكذا دور الحركات النسائية في تناول هذه القضايا من زوايا ومقاربات مختلفة، كما شغل موضوع القوامة والولاية حيزا من وقت المناقشة حيث تطرقت الباحثة سمية شكروني إلى الدراسة التي أجراها المركز سنة 2013 حول هذا المفهوم، مستقصية في ذلك التمثل الاجتماعي له في ضوء الواقع المعيش ومستجدات الترسانة التشريعية المغربية، ولم يفت المشاركين الإدلاء برأيهم وتساؤلاتهم حول الموضوع.

وبحضور الدكتورة أسماء المرابط، اتضحت الرؤية أكثر وامتدت لتشمل الحديث عن معالم الرؤية الإصلاحية التي تقدمها مختصرة في عبارة "الطريق الثالث"، لتحيل بذلك على إشكالية خلق المصالحة بين المرجعية الدينية ومتطلبات المساواة وحقوق المرأة في عصرنا، حيث أن هذا يتطلب تجاوز العقليات الذكورية الجامدة والرافضة للاجتهاد من جهة، والعقليات "الحداثية" التي تدعي أنه لا مساواة وتحرر للمرأة إلا بالانفصال عن الدين من جهة أخرى.

اختتم اللقاء في الأخير بتبادل وجهات النظر والأفكار حول عدد من القضايا ذات الطابع الثقافي في جو من النقاش والتفاعل الإيجابي

 

 

نشر بتاريخ: 08 / 04 / 2016



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الدكتورة أسماء المرابط تفوز بجائزة الأطلس الكبير في نسخته 24

الدكتورة أسماء المرابط تفوز بجائزة الأطلس الكبير في نسخته 24

فازت الدكتورة أسماء المرابط، رئيسة مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام، بجائزة الأطلس الكبير في نسخته 24 التي يرعاها المركز الثقافي الفرنسي. وقد حاز كتابها "الإسلام والمرأة. القضايا التي تزعج" الصادر سنة 2017 باللغة الفرنسية عن دار النشر "en toutes lettres" بالجائزة الأولى من ضمن مجموعة من الأعمال الأدبية الأخرى في حفل ترأسته الكاتبة ليلى سليماني ومحمد الطوزي وعبد الله ترابي وكارولين داليمي وإيريك فيغن وجمال الدين هاني.

زيارة طلبة برنامج "الهجرة والهوية عبر الأوطان" لمركز الدراسات النسائية في الإسلام

زيارة طلبة برنامج "الهجرة والهوية عبر الأوطان" لمركز الدراسات النسائية في الإسلام

في إطار برنامجهم الثقافي الذي يهدف إلى التعرف على مختلف جوانب الثقافة المغربية، قام طلبة برنامج SIT "الهجرة والهوية عبر الأوطان" التابع لمركز تبادل الثقافات CCCL بزيارة ميدانية لمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام برئاسة الأستاذ محمد بنزيدان يوم الخميس 02 نوفمبر 2017. وجاءت الزيارة في سياق التعرف على مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء الذي تحتضن مركز الدراسات النسائية في الإسلام باعتبارها مبادرة نوعية في المغرب حيث يتم تناول قضايا المرأة من وجهة نظر إسلامية وفي مؤسسة رسمية

زيارة الوفد السوداني لمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

زيارة الوفد السوداني لمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

استقبل مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام صباح يوم الأربعاء 27 شتنبر 2017 وفدا من البرلمانيات والفاعلات السودانيات في زيارة تبادل الخبرات والتجارب. الوفد السوداني الذي حضر في إطار برنامج نظمه معهد الدراسات والبحوث الإنمائية (وحدة دراسات المرأة والتنمية) في جامعة الخرطوم تعرف على الرابطة المحمدية للعلماء كمؤسسة دينية رسمية تنشر قيم الإسلام السمح والمعتدل وتعنى بمختلف القضايا من منظور إسلامي