ضيف وحدث

النسوية الإسلامية بين مطلب التجديد ومواجهة العوائق حوار مع المفكر زكي الميلاد
النسوية الإسلامية بين مطلب التجديد ومواجهة العوائق
حوار مع المفكر زكي الميلاد

تنسيق وحوار نادية الشرقاوي 

 

 

 


في البداية يتشرف مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام باستضافة الأستاذ والمفكر زكي الميلاد في الموقع الرسمي للمركز، ويرحب به في نافدة حوار، وله جزيل الشكر والتقدير على قبول الإسهام في هذه النافدة بأفكاره الغنية.

 

من هو زكي الميلاد؟

المفكر زكي الميلاد كاتب وباحث في الفكر الإسلامي والإسلاميات المعاصرة متخصص في الدراسات الإسلامية، رئيس تحرير مجلة الكلمة، وهي مجلة فصلية فكرية تصدر من بيروت، منحه الإتحاد العالمي للمؤلفين باللغة العربية لقب دكتوراه إبداع على مجموع المؤلفات والأبحاث والكتابات والأعمال الفكرية الأخرى، عضو الهيئة الاستشارية لعدد من المجلات الفكرية العربية، عضو في مجموعة من الجمعيات والمؤسسات الفكرية، له ما يزيد عن 30 مؤلف، وله مئات المقالات، وعشرات الدراسات، في أكثر من (70) منبر ما بين صحيفة ومجلة ودورية يومية وأسبوعية وشهرية فصلية ونصف سنوية.

 

  •  ما هي رؤيتك للنسوية الإسلامية؟ هل ما تطرحه النسوية الإسلامية متفق مع مبادئ الدين الإسلامي؟ 

 

تسمية النسوية الإسلامية من ناحية المبنى والتركيب اللغوي والبياني واللساني ليس عليها تحفظ بالتأكيد، فالإمكان التعامل مع هذه التسمية من دون خشية، وحتى إدماجها في المجال التداولي الإسلامي، فهي تسمية تطابق تسمية النساء المسلمات.

ومن ناحية المعنى والمضمون، فإذا كان يراد من هذه التسمية لفت الانتباه إلى إسهام النساء المسلمات في ميادين المعرفة الإسلامية والإنسانية، الإسهام الذي يكاد يكون مغيبا أو منتقصا، وبالشكل الذي يكسب النساء المسلمات اعترافا بدورهن في ميادين المعرفة، واعترافا بوجودهن، وإزالة كافة أشكال التمييز والاستنقاص والتفاضل الممارس عليهن أو الموجه لهن، فهذا المعنى للنسوية الإسلامية في تقديري ليس عليه تحفظ من هذه الجهة.

وإذا كان يراد من هذه التسمية، خلق حالة من الوعي عند النساء المسلمات للدفاع عن حقوقهن، والمطالبة بهذه الحقوق التي تعرضت في مجتمعات المسلمين إلى الانتهاك والتعسف والاستنقاص، فمن حق النساء المسلمات النهوض بهذا الدور لضمان حقوقهن، وحفظ كرامتهن، وتحسين نوعية حياتهن، وهذا المعنى للنسوية الإسلامية في تقديري ليس عملية تحفظ أيضا.

وإذا كان يراد من هذه التسمية، ومن مفهوم الإسلامية تحديدا، اعتبار أن الإسلام يمثل إطارا مرجعيا لخطاب نسوي يدعو لإصلاح أحوال النساء المسلمات في المجتمعات الإسلامية المعاصرة، على أساس مفاهيم العدل والمساواة والكرامة والحقوق، واعتبار أن ما وقع على المرأة من ظلم وتعسف وانتهاك لحقوقها وكرامتها وشخصيتها، هو بخلاف ما جاء وأمر به الإسلام، ويعارض كليا مبادئه وقيمه وخطابه وشريعته، وهذا المعنى للنسوية الإسلامية في تقديري ليس عليه تحفظ كذلك.

أما إذا كان يراد من هذه التسمية، إيجاد تكتل من النساء المسلمات على أساس النوع والفصل، وبدافع الأنوثة، في مقابل الرجال، وكرد فعل على جانب الذكورة وطغيانها عند الرجال، فهنا منشأ التحفظ على هذه التسمية.

 

  •    ما هي رؤيتك للتجديد الفكري في موضوع النسوية الإسلامية؟ 

 

كنت قد بحثت في موضوع الإسلام والمرأة، وأصدرت كتابا في هذا الشأن حمل عنوان (الإسلام والمرأة.. تجديد التفكير الديني في مسألة المرأة)، الطبعة الأولى منه صدرت سنة 2001م، والطبعة الثانية صدرت سنة 2008م، وتكونت عندي نظرية في هذا الصدد أرى أنها جديرة بالتأمل والانتباه.

تستند هذه النظرية على أساس أن هناك مشكلة مزدوجة وقع فيها الخطاب الإسلامي من جهة، ووقعت فيها الخطابات غير الإسلامية من جهة أخرى، في طريقة النظر وطريقة التعامل مع المرأة.

وتحددت هذه المشكلة في ناحية الخطاب الإسلامي بربط كرامة المرأة بفكرة العفة بعيدا عن فكرة الحقوق، وفي ناحية الخطابات غير الإسلامية تحددت هذه المشكلة في ربط كرامة المرأة بفكرة الحقوق بعيدا عن فكرة العفة.

والنظرية التي كونتها تتحدد على أساس ربط كرامة المرأة بفكرة العفة إلى جانب فكرة الحقوق، من دون الفصل والقطع بين هاتين الفكرتين.   

وفي إطار هذه النظرية، لا ينبغي أن يفهم بأن المطالبة بالحقوق يتعارض مع عفة المرأة، بقدر ما ينبغي أن يفهم بأن كرامة المرأة وعفتها لا تتحقق وتكتمل إلا بالحقوق.

كما لا ينبغي أن يفهم من هذا الربط، على أنه نوع من النزعة التوفيقية أو التلفيقية، لأن فكرة الحقوق هي فكرة أصيلة وعميقة في الشريعة الإسلامية.

ولن ننتظر تغييرا في إصلاح واقع المرأة والنهوض بها، إذا لم يتحقق إدماج العفة والحقوق، في النظر إلى كرامة المرأة، وهذا الربط سيكون مصدر التجديد الديني في قضايا المرأة.

 

  •  ما هي في نظرك عوائق هذا التجديد الفكري والديني لمسألة النسوية الإسلامية؟ 

 

أمام هذا السؤال يمكن الإشارة إلى ثلاثة أنماط أساسية، تقع في طريق إعاقة التجديد الفكري والديني لمسألة النسوية الإسلامية، هذه الأنماط الثلاثة هي:

النمط الأول: العائق الفكري العام، ونعني به أن التجديد الفكري في مسألة النسوية الإسلامية، له وضعية مفهوم الخاص، أمام مفهوم العام الذي يمثله التجديد الفكري في الفكر الإسلامي بصفة عامة.

بمعنى أن التجديد الفكري في مسألة النسوية الإسلامية، يتأثر تقدما وتراجعا، صعودا وهبوطا، بوضعية الفكر الإسلامي العام، فكلما تقدم التجديد في ساحة الفكر الإسلامي، كلما تهيأت الفرصة لتقدم التجديد الفكري والديني في مسألة النسوية الإسلامية، وكلما تراجع التجديد في ساحة الفكر الإسلامي، تقلصت معه فرص التجديد وتراجعت في مسألة النسوية الإسلامية.

النمط الثاني: العائق الموضوعي العام، ونعني به أن التجديد الفكري في مسألة النسوية الإسلامية، يتأثر تقدما وتراجعا، صعودا وهبوطا، بتقدم الحياة وتراجعها في المجتمعات العربية والإسلامية، فكلما تقدمت الحياة في هذه المجتمعات، يتقدم معها الفكر، ويزدهر فيها التجديد الفكري، التجديد الذي يمتد بالطبع إلى موضوع النسوية الإسلامية.

وكلما تراجعت الحياة في هذه المجتمعات، يتراجع معها الفكر، وينتكس فيها التجديد الفكري، ويتأثر منه تراجعا موضوع النسوية الإسلامية.

ولهذا نرى أن وضعيات النسوية الإسلامية، هي أفضل حالا في تركيا وإيران وماليزيا، باعتبار أن الحياة في هذه المجتمعات هي أكثر تقدما من باقي المجتمعات العربية والإسلامية الأخرى.

النمط الثالث: العائق النسوي الخاص، ونعني به أن التجديد الفكري في مسألة النسوية الإسلامية، يتأثر حكما واطرادا بواقع المرأة في المجتمعات العربية الإسلامية، فكلما تقدم هذا الواقع تقدم معه التجديد الفكري، وكلما تراجع هذا الواقع تراجع معه التجديد الفكري.

 

  • كيف يمكن للنسوية الإسلامية مواجهة هذه العوائق والتحديات؟ 

 

الذي أراه في هذا الشأن أن رؤية الفكر الإسلامي المعاصر لمسألة المرأة، لن تتغير أو تتجدد بالصورة التي تقبل بها المرأة وتنسجم معها، ما لم تسهم المرأة نفسها في تغيير وتجديد هذه الرؤية على الصعيدين المعرفي والعملي.

والسؤال هل تستطيع المرأة أن تدفع وتسهم في تجديد رؤية الفكر الإسلامي تجاه المرأة؟

يفتح هذا السؤال النظر لمدى الإسهام الفكري والثقافي للمرأة في الميادين والمجالات المتصلة بقضاياها وشؤونها، وفيما إذا كان هذا الإسهام يعد متقدما ويتحرك بوتيرة متقدمة؟ أو يعد متراجعا ويتحرك بوتيرة متراجعة؟ أو يعد متأرجحا بين التقدم والتراجع، فيتحرك تارة بوتيرة متقدمة، وتارة بوتيرة متراجعة؟

لا يراد من هذا الطرح بالتأكيد حصر اهتمامات المرأة بقضاياها وشؤونها، وكأنها لا معرفة لها ولا خبرة إلا في هذه القضايا والشؤون، وهذا ما تنتقده المرأة وترفضه، وتعده انتقاصا بحقها، وإنما باعتبار أن المرأة هي الأقرب إلى هذه القضايا والشؤون، وكونها الأكثر دراية ومعرفة بها، وبوصف أن هذه القضايا والشؤون في إدراك المرأة قد تعرضت للتعسف وسوء الفهم، وظلت تفسر بطريقة تفتقد لشروط العدالة والمساواة، وهي بحاجة إلى مراجعة وتصحيح، وذلك حين غابت أو غيبت المرأة عن النظر والإسهام في هذه القضايا والشؤون.

ويأتي الحديث عن هذا الموضوع، في وقت بدأت فيه المرأة تعلن عن تقدمها في الميادين الفكرية والثقافية، وأخذت ترفع من صوتها، وتطالب بالإصغاء والاستماع لها وهي تتحدث بنفسها عن تلك القضايا والشؤون، وعيا وإدراكا منها أنها قد تأخرت كثيرا بالإسهام الفكري والثقافي في هذا الشأن، وكيف أنها أخطأت أو تضررت حين تركت للرجل يخوض في قضاياها وشؤونها، ويستحوذ عليها بخلاف رغبتها، الوضع الذي ضاقت منه ذرعا، وكأنها تريد أن تستعيد حقها في الحديث عن نفسها، تأكيدا لوجودها وحضورها، ورفضا للواقع الذي فرض عليها غيابها أو تغييبها.

ومن الممكن القول، إن الفكر الإسلامي قد تأثر ضعفا في تكوين رؤيته عن المرأة، بسبب الضعف الذي كانت عليه المرأة في التعبير عن رؤيتها الفكرية والثقافية، وهذا ما ندركه حينما حاولت المرأة التغلب على ذلك الضعف، والاندفاع في التعبير عما تحمله من أفكار وتصورات، بحيث لم يعد بالإمكان الحديث عن رؤية الفكر الإسلامي للمرأة بدون العودة إلى خطاب المرأة نفسها، وكيف تنظر هي إلى ذاتها، وإلى تلك القضايا والشؤون المتصلة بها.

 

 

نشر بتاريخ: 14 / 01 / 2016



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الدكتورة حُسن عبود: قضايا المرأة أساسية في ترسيخ الحوار الديني والتجربة المغربية مميزة

الدكتورة حُسن عبود: قضايا المرأة أساسية في ترسيخ الحوار الديني والتجربة المغربية مميزة

منذ سقوط جدار برلين وقيام ما سمي بثورات الربيع في الدول التي كانت خاضعة للنفوذ السوفيتي، سابقا، ظهر عالم أحادي القطب، وبدا أن الديموقراطية الليبرالية انتصرت، وحلت فكرة العولمة بوعود التعايش وفق نظام منفتح موحد المعايير. بيد أنه ما لبثت ظاهرة صراع الهويات أن انفجرت في أوروبا نفسها. وفي عالمنا العربي برزت النعرات الطائفية وبمحاذاتها صراع الإسلام السياسي مع الدولة الحديثة

البيئة والمرأة الإفريقية في صلب الاهتمامات التنموية لمنتدى كرانس مونتانا 2016

البيئة والمرأة الإفريقية في صلب الاهتمامات التنموية لمنتدى كرانس مونتانا 2016

ما علاقة الإنسان بالبيئة؟ هل هي علاقة مبنية على الوجودية المادية والنفعية المسيطرة على عقول البشر أم أنها علاقة توافقية تجعل من الإنسان مُكوِّنًا ديناميكيًّا وفعالاً من مكونات النظام البيئي و وتجعل من الطبيعة أساسًا ودعامة للبيئة البشرية؟ هل صحيح أن الطبيعة هي مجرد مواد خام متاحة للإنسان في كل الأوقات لكي يستفيد منها؟...

فوز متكرر للمرأة المغربية بجائزة البنك الإسلامي للتنمية

فوز متكرر للمرأة المغربية بجائزة البنك الإسلامي للتنمية

حوار هذا الشهر من ركن ضيف وحدث يسلط الضوء على الدور الذي تقوم به المرأة المسلمة وخصوصا المرأة المغربية في تطوير المجتمعات المحلية، وكذا دور المؤسسات التنموية في تمكينها اجتماعيا واقتصاديا. في هذا الإطار، كان لنا لقاء مع السيد أحمد محمد علي، مدير مجموعة البنك الإسلامي للتنمية لنتعرف معه على رؤية البنك الإسلامي لتمكين المرأة المسلمة. وفي ما يلي نص اللقاء...