متابعات

حفل توقيع النسخة العربية لكتاب الدكتورة أسماء المرابط "النساء والرجال في القرآن: أية مساواة؟" بطنجة
حفل توقيع النسخة العربية لكتاب الدكتورة أسماء المرابط "النساء والرجال في القرآن: أية مساواة؟" بطنجة

إلياس بوزغاية 

 

 

 

في لقاء اتسم بالحوار والنقاش الإيجابي، قدمت الدكتورة أسماء المرابط عرضا حول كتابها "النساء والرجال في القرآن: أية مساواة؟"، اختتم بحفل التوقيع على نسخته العربية التي ترجمت مؤخرا...

 وقد عرفت الأمسية التي أقيمت بمكتبة دائرة الفنون بمدينة طنجة يوم 23 أكتوبر 2015 تفاعلا كبيرا من لدن الحضور حيث أثيرت فيه مجموعة من القضايا الشائكة حول مكانة المرأة في الإسلام وطبيعة المساواة التي يدعوا إليها القرآن الكريم من خلال التعاليم السامية والعادلة للشريعة.

وقد أقيم على هامش اللقاء عرض موسيقي استمتع فيه الحضور بأنغام موسيقية أصيلة بجانب معرض لبعض الصور والأشكال الفنية      

 

 

نشر بتاريخ: 24 / 10 /2015



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

"محو الأمية : بين تعزيز كرامة المواطن ودعم التنمية المحلية"

"محو الأمية : بين تعزيز كرامة المواطن ودعم التنمية المحلية"

نظمت جماعة سلا يوم الخميس 7 دجنبر 2017 بالقاعة الكبرى للجماعة بباب بوحاجة، لقاءها تشاوريا حول موضوع محو الأمية : بين تعزيز كرامة المواطن ودعم التنمية المحلية ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة لقاءات الخميس التشاوري لسلا الذي تم إحداثه من طرف الجماعة بهدف تفعيل وترسيخ مبدأ الديموقراطية التشاركية والحكامة الجيدة المنصوص عليها في الفصل12 و13 من الوثيقة الدستورية.

تقرير عن ندوة "دور الوساطة الأسرية في استقرار الأسرة"

تقرير عن ندوة "دور الوساطة الأسرية في استقرار الأسرة"

نظم المركز المغربي للوساطة والتحكيم ــ بشراكة مع هيئة المحامين بالدار البيضاء، ومركز سند للوساطة الأسرية، والمركز المغربي للأستاذة الجامعية للبحث في قضايا النوع والتنمية، ومؤسسة حماية، وبشراكة مع مقاطعة سيدي عثمان ــ ندوة علمية يوم 22 ابريل 2017 بمقر مقاطعة سيدي عثمان، تحت عنوان "دور الوساطة الأسرية في استقرار الأسرة"...

تقرير حول الندوة الأولى لكرسي فاطمة المرنيسي ج. 1

تقرير حول الندوة الأولى لكرسي فاطمة المرنيسي ج. 1

عرفت أيام 30 نونبر و1 - 2 دجنبر 2016 حدث تدشين الندوة الأولى لكرسي فاطمة المرنيسي بتنظيم من جامعة محمد الخامس في بالرباط والمركز البحثي التابع للمدرسة العليا للتسيير. الكرسي الذي أراد له مؤسسوه أن يكون منارة رائدة تخلد ذكرى إحدى أبرز الوجوه النسائية في العالم العربي وأحد أبرز علماء الاجتماع بالمغرب، عرف زخما كبيرا من حيث الحضور ومن حيث الأنشطة التي تضمنها.